قديم 12-02-2012, 06:18 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
Abu Reem
عضو
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


Abu Reem غير متواجد حالياً


افتراضي تراث وتاريخ


كتب/ خالد الشيخ حاج محمود

سألني الصديق الاستاذ/ أحمد وداعة أحد المهتمين بأغنيات التراث الشعبي قبل أيام عن حي الجلابة الذي ورد ذكره في الاغنية التراثية الرائعة (الدار الما داري) والتي شدت بها الفنانة الراحلة عائشة موسى (الفلاتية):

هوي نشاور أمي كان ترضى كان تابا نبني لي بيت في حي الجلابة

وقال الصديق العزيز وداعة إنه كان يظن أن حي الجلابة يوجد بمدينة أم درمان في منطقة العباسية وبالقرب من حي (فنقر) والذي كانت تقيم فيه الفنانة الراحلة عائشة الفلاتية. وهذا بالطبع صحيح باعتبار أن للهوارة شارعاً بحي العباسية ام درمان يتقاطع من الجنوب مع شارع الامراء ويقيم فيه أبناء القاضي عربي وأبناء الصلحي عثمان عربي و آل الياجي وآل الريح العيدروس. أما أبناء عوض بلال فيقيمون في امتداد بيت المال الجديد. ولكن رغماً عن ذلك إلا ان الراجح ان حي الجلابة المذكور في الاغنية هو الحي الذي يتوسط أحياء مدينة الأبيض منذ عهد المقدوم مسلم والذي صاغ وثيقة تاريخية للجلابة الهوارة قال فيها: "البسناكم الارض من الجامع لحمرة ام جنيحات". أي بمعنى من جامع الأبيض العتيق وحتى شجرة التبلدي التي تقع جنوب شرق مطار الأبيض، كما حددها الاستاذ الباحث موسى شيخ الربع. علماً بأن الجلابة الهواره يقيمون في مدينة الأبيض ابتداءً من الدخولية (زريبة العيش القديمة) وفي المنطقة التي تقع غربها حتى جامع الابيض العتيق وتمتد شرقاً وشمالاً مروراً بفندق المدينة الحالي وثلاجة الموز وشارع النهود والربع الاول بالقرب من جامع (كرشهلي) ومنازل آل المليح. بمعنى تتوسط منازل الجلابة الهواره سوق المدينة. وكان يقيم بتلك المنازل مجموعة من آل القاضي عربي والضكيراب بصفة عامة نذكر منهم أسرة المأمور حسين عثمان عربي ( والد كل من محمود وعثمان والشهيد حسن حسين قائد الحركة الانقلابية ضد نظام نميري عام 1975م). هذا إلى جانب شقيقاتهم فاطمة وأمونة والاولى زوجة حمزة مكي مدني عثمان عربي شقيق السياسي المعروف والوزير السابق أمين مكي مدني. كما يستوطن في الحي أبناء المأمور عثمان عبد الله عربي الملقب بـ(تمن زولين) والد سعاد وسارة والاخيرة هي زوجة الضابط بالمعاش وحاكم اقليم دارفور السابق المثقف العضوي العارف في التاريخ والآداب والفنون العميد الطيب المرضي الطيب. كما يقطن في الحي آل السعيد وآل المواق وهو أحد المآمير الذين عملوا في ادارة السجون، هذا إلى جانب أبناء محمد الهادي عثمان عربي وهو آخر امام لمسجد الأبيض العتيق من أسرة القاضي عربي. ويوجد في الحي أيضاً آل اليمني عثمان عربي سيما جعفر وحسن اليمني حيث كان الاخير قاضياً مشهوراً شهد احداث ثورة اكتوبر ونهاية عهد الجنرال عبود وكان له دورٌ واضحٌ في أداء جبهة الهيئات للقسم عند استلام السلطة من الفريق ابراهيم عبود. أما أسرة الراحل الحكيم (مهدي احمد مهدي عربي) فقد كانت تقيم في حي الجلابة. واليوم يقيمون بالقرب من مدرسة الابيض الثانوية بنين، ونذكر منهم النجباء (مرتضى وايناس). كما تقيم بحي الجلابة أيضاً أسرة موسى عثمان عبد الله وشقيقه حسين وكذلك أسرة يوسف مصطفى عثمان عربي وأشقاؤه ميرغني وموسى المشهور بموسى (ترتار) لاعب فريق نادي مريخ الابيض المشهور ابان العصر الذهبي للكرة بالمدينة. كل هؤلاء ينتسبون للقاضي عربي وللضكيراب بصفة عامة كما هنالك أسرة آدم أبو البشر (والدته حفيدة عبد الله عثمان عربي). ويوجد في الحي أيضاً آل محمد شجر وأسرة أحمد عبد الرحيم الشيخ والذي يمت بصلة القربى للقاضي عربي من جهة والدته. كما يقيم بالحي أيضاً أبناء دهب (والدتهم من الجلابة الهوارة). ولا ننسى بالطبع أسرة الباحث والمؤرخ موسى محمد عبد الله شيخ الربع وغيرهم من أسر الجلابة الهوارة الذين يقيمون في داخل الحي وبمدينة الأبيض وما حولها. ويقال والعهدة على الراوي إن القاضي عربي عندما شيد جامع الابيض العتيق في مكان مسيده ذبح ثمانين توراً ولبخ طين الجامع من (السليقة) حتى لا تصيب النجاسة فناء الجامع، علماً بأن الجامع العتيق كان مسيداً للقاضي عربي ومن بعد أسرته حتى عام 1908م. ومن ثم اصبح مسجداً عتيقاً للمدينة. وكانت (برندات) سوق الابيض في منتصف القرن الماضي تشهد زفة الختمية التي تقيمها أسرة الخليفة جعفر اليمني عثمان عربي.

القاضي عربي كما يقول الدكتور عوض الشريف قاسم في موسوعته (القبائل والانساب في السودان) أشتهر القاضي عربي احمد كنين بن يحيى بن احمد البشير بن موسى ود البرد من الهوارة الضكيراب بكردفان ووالدته حفيدة الشيخ خوجلي ابو الجاز. ولد بالأبيض 1779م وتوفي والده وهو صغير فكفله جد أبيه بشير موسى ود البرد. وقد تعلم على يد جده أحمد البشير وحسين ود عماري وعلى عدد من العلماء منهم الشيخ بدوي ابو صفية والذي تزوج ابنته (صفية)، كما تلقى العلم على ابراهيم الاستردي ومن ثم عمل قاضياً بالأبيض من قبل نائب سلطان الفور المقدوم مسلم. وكان إماماً للفتوى الشرعية بمسجد الابيض العتيق. بعدها اتصل بالطريقة الادريسية عن طريق شيخه السيد محمد عثمان الختم الكبير حين زيارته لكردفان. وعينه الاتراك بعد ذلك قاضياً لقضاة السودان. وراسل احمد بن ادريس شيخ الامام الختم. وكان الامام الختم يجله ويقدره لذلك ذكره في توسله المشهور بقوله: تعم نقيباً صالحاً صادقاً عربياً ويعقوب وحماد وأهل طريقتي:

وصلي بقدر الذات للختم قد جلى على احمد والصحب واهل ذخيرتي

وللقاضي عربي اربع وعشرون ولداً وبنتاً. وحينما غطت شهرته الآفاق اصبح مستشاراً للقضاء في مملكة (توموبكتو ووداي) بغرب افريقيا. وقد تعاقب على امامة الجامع الكبير من بعده بمدينة الابيض ابناؤه القاضي البلال ثم القاضي عثمان ثم الشيخ اليمني ومن بعده الخليفة جعفر والذي خلفه المأمور حسين عثمان الذي شيد مسجداً بمدينة الابيض بمساهمة معتبرة من أسرة القاضي عربي في عام 1967م حيث يوجد بالقرب من الجامع ضريح القاضي عربي. كما عمل احفاد القاضي عربي في القضاء ومنهم العالم حسن اليمني عثمان والذي كان قاضياً لمديرية كردفان آنذاك حتى وصل لدرجة قاضي قضاة السودان غير أن نسل القاضي عربي توزع اليوم في كافة أرجاء السودان حيث يقيم ابناء حامد الفاضل عربي بام روابة وابناء مكي مدني عثمان عربي بالعاصمة وآل مكسور بقرية العين مهدي (مهدي المذكور هو جد المرحوم مهدي احمد مهدي) كما تقيم اسرة مهدي حميدة عربي في جبال النوبة وتقلي وتستوطن أسرة عثمان حسن عثمان عربي في الرصيرص ويقيم أبناء الصلحي عثمان عربي في حي الامراء بام درمان كما يقيم ابناء عوض بلال بامتداد بيت المال الجديد جوار نادي المريخ. وهناك عدد كبير من ابناء القاضي عربي اشتهروا في شتى المجالات العلمية منهم آل الصلحي وآل الياجي والريح العيدروس والعالم البروفسور النذير دفع الله الياس باشا امبرير (أمه من نسل القاضي عربي). أما أسرة عوض بلال فقد عمل أغلبها في الشرطة إذ التحق عوض بها ومن بعده ابنه حسين وحفيده اللواء عادل.

وعن هجرة الهوارة من شتى مناحي افريقيا للسودان يقول السير ماكمايكل في كتابه (قبائل شمال ووسط كردفان) والذي قام بتعريبه الاستاذ/ سيف الدين عبد الحميد، يقول مستشهداً بالبكري والادريسي فيما يتعلق بالهوارة: "ان واولاد هوار في مقاطعة وهران في الجزائر كما يشير إلى وجود اعداد كبيرة من الكتاب مع الزناتة في مقاطعة قسنطينة الجزائر". ويرجح ان يكون عدد كبير من القبيلة عاش في القرن الرابع عشر في طرابلس وفزان، وأشار الكتاب العرب إلى وجود مدينة واحدة للهوارة فقط في تونس ولاوجود لواحدة في الجزائر نفسها. ويقال بأن الهوارة قاطنو الجزائر مختلطون مع العرب ونسوا كل السلالة البربرية. ويشير الادريسي إلى وجود قرية لهم في المغرب، وهو يتحدث عنهم بزعم أنهم برابرة مت***ون بسبب قربهم من السكان الاصلين وعلاقتهم معهم. وقد جاءت هجرتهم للسودان عبر منافذ ومعابر عديدة ففي شمال كردفان وفي الصحارى الواقعة غرب دنقلا تتجول قبيلة الهواوير البدوية صاحبة الابل. وفي وسط كردفان وبالقرب من مدينة الابيض تستقر مجموعة تعرف بالجلابة الهوارة. كما تقيم مجموعة منهم بالأبيض ويقول ماكمايكل انهم يقيمون بالقرب من خمي وام دليكه وفي اماكن اخرى. ويقولون عن انفسهم انهم والهواوير من قبيلة الهوارة جاءوا من صعيد مصر وكان أول من حضر منهم هو الحاج عيسى ود منصور والذي كان بائعاً متجولاً من منفلوط قرب أسيوط. ومن ثم تبعه باعة آخرون لذلك سموا بالجلابة. وقد حصلوا على قطعة أرض من الجوامعة في منطقة (خمي) واستقروا بها. ولكن عندما وجد افراد أول جيل بعد الحاج عيسى انفسهم مضطهدين من قبل حكام كردفان بدأوا يعودون إلى مصر تحت قيادة الحاج محمد ابو منانا نجل الحاج عيسى، بيد أنهم لم يذهبوا بعيداً فعندما وصلوا دوم الخاتراب بالقرب من شريم – والتي تقع على مشارف مدينة بارا من ناحية الشرق – أقنع الناس الحاج محمد ان يوقف المسير ويصبح لهم (فكي). وعندما توفى ابو منانا دفن بشريم ومن ثم رجعت جماعته إلى خمي ومكثوا هناك.

ومن فروع الجلابة الهوارة الكوامنة ويشملون احفاد ابو منانا في خمي وقليلين قرب جبل كون. كما يوجد العدوية في ام دليكه وام روابة. ويوجد الضكيراب بالأبيض. أما اولاد كيسان فيقيمون بالقرب من أبوحراز. ويرى ابن خلدون بأن قبائل كتامه وصنهاجة يمينية فيما يعترض على قبائل هواره ولامتا ولواته الحيمرية. وهو نفسه يميل للاعتراف بأصل قبيلتي كتاما وصنهاجة العربي، ولكنه يرفض كل الروايات التي تنفي ان المجموعة المتبقية من البربر قد انحدرت من كنعان بن حام وارتبطت بالفلسطينين باعتبارها رواية لايمكن التعويل عليها. ولكني أرى من خلال البحث والتنقيب ان ما ذهب اليه السير هارولد ماكمايكل غير صحيح حيث يرى ماكمايكل ان قبيلة الهوارة هم بربر مت***ون. فالثابت والمؤكد ان الهوارة اثنان وسبعون فرعاً في السودان وهي قبيلة نشأت عقب وفاة الحسين بن على في كربلاء، حيث نفى عبد الله بن زياد والي العراق الموالي للخليفة يزيد بن معاوية ما تبقى من ابناء الحسين إلى مصر ومعهم عمهم محمد بن الحنفية تحسباً للفتنة. وكان أشهر من نفوا عبد الله بن محمد بن الحنفية الذي لقب بهواره كناية عن التهور وحدة الطبع. وفي العهد العباسي قويت شكيمة الهوارة في المغرب في عهد المرابطين ويوسف بن تاشفين. فيما يرى الدكتور عون الشريف قاسم بأن الهوارة نزحوا من المغرب لمصر بقيادة محمد عبد الله الفاطمي. ويقول الدكتور عون بأن الامير برقوق قبل توليه السلطة بعامين حوالي 1380م انزلهم منطقة الصعيد المصري بهدف حماية جنوب مصر من غارات الكنوز، لذلك اشتهروا في مصر واستوطنوا قنا وسوهاج والمينيا والفيوم والنحيرة والصمدية وبني سويف ودراو، بل وصلوا حتى الاسكندرية. وجاء دخولهم للسودان عبر ثلاثة مجموعات من مصر والمغرب وتونس. المجموعة الاولى هم الهنوناب والذين استقروا أولاً بالحلفايا. اما الضكيراب فقد اتجهوا صوب الغرب حتى وصلوا كردفان ودارفور. والمجموعة الثالثة جاءت عبر صحراء بيوضة واستقرت بدنقلا أولاً ثم زحفت لكردفان وهم ابناء عيسى ود عبد المطلب واشقائه همام واحمد الخبير وهمام هو جد الهواوير، لذلك استقر بمنطقة الكبابيش. كما اقام الحاج عيسى بجبل عيسى الذي يقع غرب مدينة الابيض. فيما عاد احمد الخبير لمصر.

انتشرت قبيلة الهوارة على حدود الوطن الكبير وعمل ابناؤها في شتى مناحي الحياة كالقضاء والذي اشتهرت به اسرة القاضي عربي، وكذلك الفقه وعلوم التوحيد والدعوة. كما عمل آخرون في مجال الخدمة المدنية خاصة في الشرطة والجيش.

ومن الذين اشتهروا بجهاز الشرطة القومندان الضابط الراحل بلال عوض بلال، والذي اصبح مديراً لشرطة العاصمة القومية. ولأنه كان كفؤاً وأميناً كما كان حازماً اشتهر بقوة الشخصية والشكيمة والشفافية إلى جانب انه كان انيقاً ومهندماً جامعاً للمكارم كلها لذلك تيمناً بأسمه سميت أحياء بلال في جوبا والفاشر. وعندما ذاع صيته وسط الضباط والجنود والشباب بصفة خاصة غنت له الفنانة المشهورة الراحلة عائشة الفلاتية (يا بلال تزورني مرة). وقد جاءت الاغنية في فترة كانت المرأة السودانية فيها مقيدة بالاحكام الاسلامية وبالعادات والتقاليد العربية لذلك واجهت المطربة عائشة الفلاتية حرباً من عدة جهات منها المجتمع وبعض الزملاء، ويكفي ان مطرباً مشهوراً بسبب ظهورها هاجر إلى اثيوبيا مما جعلها تفكر في ترك الغناء. ولكنها بدافع الحنين ورباط الارض صمدت وادت رسالتها واصابت نجاحاً كبيراً وتميزاً فنياً مشهوراً لاسيما وان صوتها الغريد ظل ملازماً لها حتى آخر ايامها الفنية. وجاء ظهورها كمغنية بارعة في نهاية الثلاثينات من القرن الماضي بعد اقامتها لحفل ساهر في فريق فنقر بحي العباسية ام درمان. ومن ثم اجيز صوتها وانطلقت بأغنياتها الجميلة مثل: يا سمسم القضارف – الممنوع وصالو – عني مالو – يجو عايدين– الليمون سقايتو علي. وقد توعدت من خلال اغنيتها المشهورة (الليمون) هتلر وموسوليني قادة الحلفاء بقولها:

الله ليا موسوليني بنوصيك الله ليا دي عطرنا الغاشيك
الله ليا هتلر يمين غاشــيك كوس ليــــــك زول يحميك
من السلاح راجيك في العاصــــــمة

وحينما اعجبت الفنانة الراحلة بالضابط المشهور ابن الهوارة الوجيه بلال عوض بلال غنت له اغنية (الدار الما داري) والتي من مفرداتها الجميلة:

الدار الما داري وانا مالي بيه بس خلاص يا بلالي وانا مالي بيه
الدار الما داري وانا مالي بيه والبلد الما بلدي ما بمشي ليه
أي نشاور أمي كان ترضى كان تابا نبني لي بيت في حي الجلابة
أي يا الماشي فوبريكا انت الليمون وانا الجدول بسقيكا
الدار الما داري وانا مالي بيه بس خلاص يا بلالي وانا مالي بيه
أي يا يمة يا أية الجمال شايلة وماشة البديرية الجمال شالت
أي طيراتا عجاجـــــا بياكلني عبو لي زادي النسير مع القمري

(الفوبريكا تقصد به المشي السريع والمنتظم). والجدير بالذكر ان الضابط المرحوم بلال عوض بلال هو والد الضابط حسين بلال. أما شقيقه موسى عوض بلال فقد كان وزيراً للصناعة في عهد الرئيس نميري. وكذلك شقيقه محمد عمل أيضاً في الشرطة. لذا تتبع حفيدهم عادل حسين بلال طريق آبائه واصبح ضابطاً مرموقاً في الشرطة. كما ورد في الاغنية ذكر البديرية وهي قبيلة أصيلة ومعروفة تقيم في مدينة الابيض ومحلية شيكان. ولكونهم يقيمون بالقرب من حي الجلابة لذا ورد ذكرهم، كما ورد اسم الممدوح بلال في قالب رمزي بديع كلزمة موسيقية (يا بلالي). على كل حوت الاغنية صدق الخطاب والاعجاب لا سيما وان الممدوح حاز المكارم جملة. لذا غنت له المطربة الراحلة عائشة الفلاتية بعشق ووله حقيقي كشأن الزمن الجميل الذي كان الناس فيه يتغنون للاطباء والمعلمين والضباط وكل موظفي الدولة كما تقول احدى اغنيات التم تم الرائعة:

يا ماشي لي باريس جيب لي معاك عريس
شرطــاً يكون لبيس من هيئـــــــة التدريس

وفي الختام الرحمة تغشى المطربة الراحلة عائشة الفلاتية والمغفرة للضابط الراحل بلال عوض بلال والبركة في الاهل والذرية.






  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 12-02-2012, 10:31 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبد الرحيم سعيد بابكر
عضو
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


عبد الرحيم سعيد بابكر غير متواجد حالياً


افتراضي


[justify]شكرن أو ريم..شكرن خالد الشيخ..على المعلومات القيمة عن القاضي عربي وارومته الصالحة..والتي نعتقد أن ابو ريم سليل تلك الأرومة ايضا.."نبني لي بيت في حي الجلابة..أنا ابني لي بيت"..متل هذه الأشياء الصغيرة المبدعة يمكن بناء الوطن..متل هذه الأشياء تمثل الخامات الأولانية..الكلام الكبار كبار كلام معظمه فاضي..يعني هذه الكلام الجميل انا أرى فيه التمازج القبلي..وحب الآخر..بل والإستماتة للإختلاط به..بتكسير كلام حتى الوالدة..انه الحب الإنساني الشامل..ومن تلك الخامات الصغيرة يمكن نسج كل انسجة المجتمع بكفاءة ودون احتقار لقبيلة..او عشيرة..هسع الكلام دا عايز "دين"..وتشدد..ومغالاة كضابة..[/justify]







  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 12-07-2012, 02:35 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمد عيد عبد الرحيم
إداري
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


محمد عيد عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي


الأخ ابو ريم ... تحية طيبة وبعد ..نشكركم كثير لهز)ا البوست ال(زى )يلقي الضوء على الجلابة الهوارة وبعض الشخصيات الهامة والعلماء والقضاء العظماء ، عاوز أضف اليه بعض الاشياء لأن تربطنا بهم علاقات نسب ومصاهرات وزيجات كثيرة وأقول للهوارة وجود مميز في مناطق سودانية عدة وأزكر من قراهم الجلابية بالقرب من الابيض وك>لك يسكنون قرى مثل العجور والسليك التى تقع غرب منطقة نبق وقرى الحمرى شرق الحمادى التى تبعد 80 كلم جنوب مدينة الأبيض وك>لك يسكنوا االهوارة قرية الشولية التى تترأى بالعين من سوق الحمادى ) قريض ) خلف خوره المشهور وك>لك لهم وجود بارز بمنطقة خور طقت شرق الابيض والقلعة وكريمة وك>لك لهم وجود وتداخل مع مجتمع الجوامعة بشرق كردفان وسوف ارجع لاحقا الى ما أوردته بعض الكتب عن نسبهم وأصولهم وهناك بعض الأراء التى تقول لا توجد صلات بينهم وبين الهواوير جماعة الناظر ابو قدم ل>ين يسكنون في أقصى شمال كردفان والشمالية و وشكرا ونواصل







 التوقيع

خير جليس في هذا الزمان كتابُ


تلهو بـه إن خـانك الأصـــــــــحاب

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 12-08-2012, 11:53 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد عيد عبد الرحيم
إداري
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


محمد عيد عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي


كتب المؤرخين وأهل التاريخ عن بنو هوارة في الأتي : بطن من أوريغ ، من البربر وهم بنو هوارة بن أوريغ بن برنس بن بربر داورة
قال الحمدانى : إنهم من ولد بر بن قي>ار بن اسماعيل بن ابراهيم عليه السلام
قال في كتاب العبر : وبعضهم يزعم أنهم من عرب اليمن ، فتارة يقولون انهم من عاملة إحدى بطون قضاعة وتارة يقولون أنهم من ولد المسور بن السكاسك بن وائل بن حمير ، وتارة يقولون انهم من ولد السكاسك بن أشرس يقولون هوارة بن أوريغ بن حيور بن مثنى بن المسور وبالمغرب منهم الجم الفقير
و>كر كتاب مسالك الأبصار ان منازلهم بالديار المصرية بالبحيرة من الاسكندرية غربا الى العقبة الكبيرة من برقة
قال الحمدانى منهم بعض بطون ، وهم بنو مجريش وبنو اسرات وبنو قطران ، بنو كريب ، وقد صار لهم الأن بطون بالصعيد منها بنو محمد وأولاد مأمون والعرايار والشللة واشحوم واولاد مؤمنين والروابع ، الروكة والبروكية والبهاليل والاصابعة والدناجلة والصوامع والسداورة والزيانية والطردة وبنو قمير القنانم وفزارة والعبابدة ، ابن فندة وشكرا


كتاب القلقشندى عن أنساب العرب







 التوقيع

خير جليس في هذا الزمان كتابُ


تلهو بـه إن خـانك الأصـــــــــحاب

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 12-10-2012, 12:33 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
Abu Reem
عضو
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


Abu Reem غير متواجد حالياً


افتراضي


شكراً يا عبضررحيم على المرور. وفعلاً نحنا بنتكلم عن القبائل والأنساب بدون ما نحمل كلامنا دا أي إستهانه ولا إستخاف بالقبائل والعشائر التانيه. مش غريبه التعصب القبلي الفايت حدو والإستهانه بالآخرين يحصل في عهد "المشروع الحضاري"؟

أحد نساء الجلابه الهواره تتابع في الأبيض موضوع أرض مملوكة للمرحوم والدها وصادرتها الحكومه، فوجئت بمن يقول ليها نحنا ما سمعنا إنو في قبيله إسمها جلابه هواره !!!

شكراً برضو يا ود عيد على الإضافات القيمه. قريت في عدة مواقع عن العلاقه بين الجلابه الهواره والهواوير. وقريت عن أصولهم وهل هم بربر ولا حميريين يمنيين ولا من نسل محمد بن الحنفيه بن على بن ابي طالب (الوالد - رحمه الله – من أصحاب الرأي دا) ولا من جهينه وعلاقتهم شنو بالمغرب والجزائر وتونس ومصر. المرحوم الوالد حكى لينا عن قدوم جده الكبير (بشير موسى ود البرد) وإخوانه السته من تونس، وبعدها إتوزعوا في السودان. وحسبما يقال (معلومات من جهات كثيره)، فإن بشير موسى ود البرد هو مؤسس الأبيض. والدليل إنو المقابر القديمه في الأبيض إسمها ود البرد. والدليل التاني إنو نسل بشير موسى سكنوا في وسط المدينه، منطقة السوق ونمت المدينه في جميع الإتجاهات من حول السوق.

عموماً أنا أتعامل مع المعلومات دي كمعلومات تاريخيه قد تخطأ وقد تصيب. وبالتالي فما القصد منها تمجيد جهه ما أو الإساءه لجهه أخرى. ولجميع قبائل وعشائر السودان الإحترام.






  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 12-10-2012, 02:43 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد عيد عبد الرحيم
إداري
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


محمد عيد عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abu reem مشاهدة المشاركة
شكراً يا عبضررحيم على المرور. وفعلاً نحنا بنتكلم عن القبائل والأنساب بدون ما نحمل كلامنا دا أي إستهانه ولا إستخاف بالقبائل والعشائر التانيه. مش غريبه التعصب القبلي الفايت حدو والإستهانه بالآخرين يحصل في عهد "المشروع الحضاري"؟

أحد نساء الجلابه الهواره تتابع في الأبيض موضوع أرض مملوكة للمرحوم والدها وصادرتها الحكومه، فوجئت بمن يقول ليها نحنا ما سمعنا إنو في قبيله إسمها جلابه هواره !!!

شكراً برضو يا ود عيد على الإضافات القيمه. قريت في عدة مواقع عن العلاقه بين الجلابه الهواره والهواوير. وقريت عن أصولهم وهل هم بربر ولا حميريين يمنيين ولا من نسل محمد بن الحنفيه بن على بن ابي طالب (الوالد - رحمه الله – من أصحاب الرأي دا) ولا من جهينه وعلاقتهم شنو بالمغرب والجزائر وتونس ومصر. المرحوم الوالد حكى لينا عن قدوم جده الكبير (بشير موسى ود البرد) وإخوانه السته من تونس، وبعدها إتوزعوا في السودان. وحسبما يقال (معلومات من جهات كثيره)، فإن بشير موسى ود البرد هو مؤسس الأبيض. والدليل إنو المقابر القديمه في الأبيض إسمها ود البرد. والدليل التاني إنو نسل بشير موسى سكنوا في وسط المدينه، منطقة السوق ونمت المدينه في جميع الإتجاهات من حول السوق.

عموماً أنا أتعامل مع المعلومات دي كمعلومات تاريخيه قد تخطأ وقد تصيب. وبالتالي فما القصد منها تمجيد جهه ما أو الإساءه لجهه أخرى. ولجميع قبائل وعشائر السودان الإحترام.

ابو ريم الشكر لك أعتقد ان الراوية التاريخية الصحيحة هي قدومهم من ناحية المغرب العربي وكلام المرحوم والدك أكد لنا الراوية وأعضدتها بالتمام ، لأن معظم قبائل كردفان ودارفور أتت الى السودان بالطرق القادمة عبر واحات الصحارى من ناحية المغربي العربي ( تونس وفزان وبرقة وغيرها ) ثم تمازجت مع الشعوب الأخرى وكونت وحدة النسيج الاجتماعى السودانى وكما يعتبر أقليم كردفان سودان مصغر تتألف فيه كل الأطياف السودانية سواء القادمة من أنحاء الشرق والغرب أوالجنوب والشمال
إذا اردت مجتمع البجة مثلا بمناطق كردفان تجدهم في قرى فرتنقول البجة جنوب الأبيض بالقرب من جبل ام شجيرة واذا اردت المحس والجعافرة كنموذج للمجتمعات السودانية بكردفان تجدهم بمنطقة التميد الغربي غرب حدائق البانجديد كانت عمودية تتبع للنظارة ريفى البديرية قبل الانقاذ وحسب ما علمت من أراء الاسلاف يعتبر الجلابة الهوارة من أقدم شعوب مجتمع الابيض .






 التوقيع

خير جليس في هذا الزمان كتابُ


تلهو بـه إن خـانك الأصـــــــــحاب

  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.