قديم 08-19-2009, 03:55 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد عيد عبد الرحيم
إداري
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


محمد عيد عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي تراثـــــــ من كردفان


تراث من كردفان


الأدب الشعبـــي في كردفــان

يبدو إن دراسة التراث الشعبي السوداني بمختلف صوره واشكاله من الأهمية بمكان ، وللتراث الشعبي دور هام في حياة كل أمة من الأمم ، وفي كل بادية من البوادي السودانية ، و تتنوع فنون الأدب الشعبي بديار كردفان و يختلف الموروث الاجتماعى الشعبي والثقافي باختلاف القبائل والعشائر والأمكنة وكذلك يتباين نطق ألسنتهم للمفردات اللغوية من طرف الى أخروكما يتعدد فيها شعر (الدوبيت) و مضارب الفرقان و أدب البرامكة والشاهي والمشكار وجرداق الخيل والفروسية والشجاعة ومحلية الطنبور في الأرياف وغنوات الربابة والدلوكة ( الربة )والى فن الجرارى والمردوع والنقارة والكرنك والتويا والمزمار وأحاجى القصص والاساطير والحكاوى والأمثال بدواخل البوادي والسهول وصحاري الرمال وكذلك يكثر الفلكور الشعبي فوق سفوح الجبال وحول قعورها وجمال الأخضرار، في الحقيقة يعتبر الأدب الشعبي بمثابة الذاكرة والتاريخ الشفاهى لهذها المجتمعات الشعبية البسيطة لأنهم يحفظونه فــي العقول ويقولونه شفاهـــة في أيام ليالي السهارى و الافراح ليخففوا بـــه عن تعب هموهـــم ولا يكتبونه في أوراق ليحافظوا على مكنونه المنثور في التراب ولذا حرى بنا في ملتقى كردفان للثقافة والتراث والفنون ان ندون ونوثق هذا الأدب والفن والتراث ولو في لفحات بسيطة ذلك للاطلاع والتعرف عليه والحديث عنه حديث ذو شجون يدور ويدور في مجال يتعدى أثره النفسي الجيد في تطريب نفوس الناس و ك>لك دور تفعيل المفردات والالعاب في رتق النسيج الاجتماعي بمختلف الديار .


1- أدب الدوبيت – الحداء بضم الحاء وكسرها من حدا يحدوا حدوا والحدو: هو سوق الإبل والغناء لها ( أغلب شعراؤه أبالة ) ينتشرون في مناطق دارالريح ودار حمر وغربها و بوادى سودانية أخرى مثــل البطانـة و شمال دارفور(زيادية) والشرق ودواخل الجزيرة اتجاه المناقل

نموذج :

ألبـــل الفـــوق العديــد مســدارن
قاموا ليهن رجالاً بقطعوا راسمالــــن
ستاتن ببكـــن لمـــن نسن جهالــن


يقول الأمام الغزالى ( الجمل مع بلادة طبعه يتأثر بالحداء تأثرا يستخف معه الأجمال الثقيلة ويستقصر لقوة نشاطه في سماعه المسافات الطويلة ، ويبعث فيه النشاط ما يسكره ويولهه ، فترى الأبل إذا طالت عليها البوادي واعتراها الأعياء والكلال تحت المحامل والأجمال )
صورة لشاعر يرسم هذا التجاذب بينه وبين جمله من خلال رحلة في الفيافى .. يقول الشاعر ود حيدوب

كم كــربته من الصــبح للغيبه
وكم شقيت فيافى وكم قتلت دبيبه
اموال الرجال مهما تكـون بنجيبه
كربت يا جمل ، في ريرا لى حبيبه

تقول أحدى شاعرات الكبابيش في شأن الناظر محمد على التوم
الملقب ( بالمُر)

المُر يـا جبل بـيلا
حنضل مافي عسيلا


2. أدب الهــداء والمشكـار

الهداء فن جميل تميز به الشعراء الهدايين ( بقارة) ، فالرجل الهداي عادة ما ينشد ويمدح فضائل الرجال الكرام ويعدد محاسن القبيلة على نغمة آلة وترية ( تسمى أم كيكي) من الشعراء الهدايين الذين عرفوا في بوادي كردفان ، أذكر منهم الهداي الشهيرأم بارات الذي دوت صيحته في مناطق المسيرية وكذلك شاعر الكلكلة (رحمه الله ) يوسف أدم حسب الدائم ، الذي نشأ وترعرع في بادية المسيرية الزرق منطقة ( وساطة ) بالقـرب من لقاوة ، و كما وصفه د. سليمان يحيي في دراسات في التراث الشعبي بغرب السودا ن ( كتابه ) الهداي يوسف حسب الدائم شاعر الكلكة يقول عنه : كان يوسف شاعرا مبدعا في مجال الشعرالشعبي تعلم العزف على آلة الطنبورالتي تسمى باللهجة المحلية في جنوب كردفـــان ( ام بري بري ) اوالربابة عندما كان يجالس الفنان الشعبي موسى أدم من المسيرية ، وكما تناول مدلول القيم الجمالية للمرأة عند الهداي يوسف حسب الدائم مثل لونها وبياض أسنانها واتساع حدق عيونها وغيرها من صفات
قصيدته ( ليمون باره) التي تغنى بها الموسيقار د . عبد القادر سالم

الصفار الكمل جمالـه
والخضار الشايل نواره
الصفار ده بسكن جواره
عينه الريــال بوطارة

كما تعد الرشاقة ضمن القيم الجمالية في المرأة وقد ورد مقاطع أبيات عنها
]الرشيقة بنيت البقارة
والرشيدة عجيلة البقارة[
(للابن البقرة : بكر – جدعة – تنية – ورباعية –عجل جدع –عجل حولى)

كثيرا ما نسمع ويقال أن الشاعر ابن بيئته وذلك نظرا إلى العلاقة المتبادلة بين الشاعر والبيئة التي نشأ وترعرع فيها ـ فالهداي السير ام خميره .. نشأ في منطقة البريكة وبرزا أكثر في مشكار الشاي الذى عرفه به الناس في أسواق الحمادي والحاجز وخشم الوادي ( ابوحبل ) وسوق خمي وغيرها

بقول تــــــلا لو لو :
الحرفـــاء قالــو هلو
تعالو شوفـو كلتومه
ماشي بجمالها للنقـاره
شعبانه مالها جيعانه
ورقبتها من الدهب ميلانه
سبقت الخـيل الحرة
بنت القــوز النواره
و كذلك يتواجد الهدايين في بوادى دارفور خاصة لدى المجتمعات البدوية (رزيقات وهبانية) وأذكر منهم الهداي ( راضى)الملقب نبال هوسا

وهذا هداي منهم يصف حاله قبيلته من بعد بؤس أصاب مكانه وتغيرت أحوالهم

ده الجــامــــوس أبوحــــــراب
يوم جــاء خاطــــــرنا طـــــاب
جم الورل مــــن طعـــــن السرداب
وجم كجي أبو عميرة مــن شكشاك الكلاب
وجـــــم الجداد مــن زد الرقــاب
ده الجامــــــــوس أبـو حــراب

3 - أدب الجرداق والمشكار: يختص به الشعراء الشعبين ( بقارة) الذين
يقولون شعرهم في مدح الخيل والفروسية وغزل النساء أحيانا )

وهذه شواهد من الكلام يرويها الشاعر حامد خالد من الزريقات ، يفخرفيها بفروسيته
قبل ان ينتقل الى موضوع أخر من الغزل يقول:
همي أنا يا أم عاج
شحم الجواد
وهمي أنا يا أم عاج
تطرق الحراب
وهمي أنا يا أم عاج
ترقع القراب
وهمي أنا يا أم عاج
الرفيق الزين خبير فوق الرقاب
وهمي أنا يا أم عاج
خيل المباغتة دقا بلا ميعاد
تركب الشداد
ونملأ المخالي زاد
ونثبت القلاد

ونرى النور المسيري شاعر لا يشق عليه غبار في رسم الصورة الشعرية الجميلة ومن زاوية أخرى هو هداي من الطراز الفريد يحاول في هذه السطور ان يمجد ويفخر بقبائل المسيرية الزرق في سرد طويل ، حاولت ان أخلص جزء منها .

المسيرية سبع قبائل
لو درت الكرم وراثنو من عطي
والمسيرية شأنهم عظيم
والفراسة وارثنها من عطئ
الإدارة الأهلية تعالي لي
وكلمة المسيرية كوينها لي
والسابع قبائل ضموها لي
والحساب غلط يا مصحح
في التاريخ صحح لي
يسترسل الهداي النور في نغم جميل ...يمجد فيه القبيلة تلو الأخرى
وبتكلم في قبيلة الزرق
محل الشعر والتعليم
قبيلة الجماهير
الزرق حنونين
قبيلة التفتحية والتعليم
مسيرية زرقاء أهلى أنا غاليين على
وبتكلم في قبيلة العنينات
على راضين وبرد الدين
بتكلم في قبيلة الدرع
وكلمة الدرع تشمل قبائل كثير
ودى الرجال الما سهلين
والله ما جاب اليوم الشين الدرع خطيرين
وبتكلم في قبيلة وأولاد هبيان النمرة الأولى
والكرم لهم دليل
ولو مشيت عديل هم واضحين
وبتكلم في قبيلة النعمان
أهل العلم وبردوا الدين
النعمان ديانة وسبحة
وكل المسيرية الزرق على النعمان متركزين
وبتكلم في قبيلة الغزايا
دول الرجال االما سهلين
الغزايا زعماءهم لمشاكل حلالين
الغزايا أخلاق وصراحة
وبتكلم في قبيلة أم سليم
الدبيب الحر .. أهل الثروة
ويعجبوك في المدينة والبادية
قبيلة ام سليم دكاترة معلمين
وده محل كلامى بكمله
وأشكر عموم قبائلى
وأشكر الأمراء والعمد والمشايخ
المسيرية أجلسوا تحت ووحدوا الكلمة
وكلنا بعض ونشيل على العشرة
مسيرية زرقاء أهلي أنا
وعلى غاليين



4- أدب الهجين والحكامات: يقولونه النساء الشواعر اللائى يعرفن بالحكامات

كذلك نحاول ان نورد جزء من حكاوى الحكامات من التراث الشعبي في بادية الحوازمة وأثره في رتق النسيج الاجتماعى ، سبق ان تم نشر هذا الموضوع من قبل الأخ على اسماعيل بموقع سودانيز اولاين في اكتوبر العام 2004 له منا كل الشكر عرفان بالجميل[/b][/b]
[b]عزيزئ القارئ في محطة من محطات السفر يدرك وادى شوشاي قبل الوصول الى بادية الحوازمة وتشاهد مروج الروابى الخضراء وجمالها المسحور وذاك الهدهد المنثور أمير الطيور

ألا ليت شعرى هل أبيتن ليلة ** بروابى شوشاى والخضار دليل

1- تقع بادية الحوازمة في كردفان الكبرى في المنطقة الواقعة ما بين شمال الدلنج ( حي المطار) حيث دار بخوته عربان وعدنان ودار نعيلة وشلنقوه كمان /، حتى الحمادى القديم بالقرب من وادى شوشاى ومن ناحية جبل الفينغر غربا حدود دار المسيرية ودار حمر إلى علوبة شرقا حيث دار الجوامعة والغديات ، و البركة الفيحاء وغابة شيكــان الشهيرة ( تسمى في قاموس الناس أحيانا منطقة القوز ) وكلما ذكرت البركة الفيحاء اذكر شعر المهندس على الضو


لهفى عليك يا كردفان يهزنى ** فلقد وجدت على رباك بتولا

لهفى على الغصن النضير ببركة ** وصوادح وحمائم وهديلا

وغدائر للديس تجرى تحته ** محمــولة بحيائها فتميلا

يا ليت شعرى هل أموت بغصتى** وهل السبيل لعودتى مقفولا

وهل المسالك أوصدت أبوابها ** غابت ضيائى وأنثى الأكليلا

بمشيئة الرحمن إنى قادم ** كُفى النحيب وفحكمه مقبولا


أحبتى الكرام : اشتهرت بادية الحوازمة كغيرها من بوادي السودان عامة وكردفان خاصة بتراث شعبي أصيل يتنوع من منطقة إلى أخرى ، فنون شعبية رائعة وتعدد فلكور فنى ومقامات عربية وألعاب طروبة ( نقارة ومردوع) وأغـاني المشكار والهجين والقيدومة وإيقاع الكمبلا والطنبورونغمات أم كحيل ونسيم الليل وحمرت عبرت الجبال ، وما أجمل صفقة الطنبور في الصغيرون وسكنتى ابو كبه فحل الديوم وسعاد الطالبة بنت علوبة وفن الدلوكة ورقصة الربـة وإيقاع الصفقة الرقيقة . في الحقيقة تميزت هذه البادية بوجود عدد كبير من الحكامات هن نساء شواعر يجدن فن الغناء والشكر والثناء بالكلمات القوية للفرسان ورجال القبيلة ( رموزها) و ممن يشتهرون بالجود والكرم والشجاعة والفروسية، ما يسمى بالهجين يجري على الألسنة . أذكر من الحكامات اللاتي صاحت شهرتن الحكامة القديرة زحيلية تاور (رحمها الله) من الحوازمة ( دار بخوته في الدلنج) وكذلك الحكامة درق الليل شينو بنت الغائب وأم سعد وحواء تمساح البحر وفاطمة بنت الباشا وحواء ام الباشا بنت ابو الرضية والحكامة اللامعة ( زهرة ) بنت القوز التي

قالت: في شأن رجل عظيم .
سكينة شكت ليّا من ذبح الغنم
متعهد بضيف الهجـــــعــة *
لما الــــــــــــــرجـــل تنضــم
*الضيف الذي يأتي ليلا
وقالت الحكامة عائشة بت ديدان من قبيلة دار شلقنوه / تمتدح رجلاً
الله خلق كثير ، خلق الصبيان وخلق البنات
خــلق جمعه ولـــــــــد الـــوكيل
ضهب الشنطات شارع الـــــــردم
الخريف أبو طويرات البسط الحرات
الله مــا ورانا يــــــــــــومـــا بلاك

[justify]
تقول أن الله هو خالق الناس والعباد ... خلق الذكر وخلق الأنثى منهم
خلق جمعه ود الوكيل وهو رجل مثل الذهب اللامع في الشنط .

رجل شهم وكريم وجواد مثل المطر النازل الذي يسقي ويروي كل البلاد ولذا نجد أن الحكامة بنت ديدان في ختام حديثها تسأل الله أن لا يوريها يوماً تفتقد فيه حامد ود الوكيل وهنالك حكامات برزن في فن الدرملي : وهو حوار فنى من الغناء الشعبي يؤديه الرجال والنساء معا في إيقاع رقصة غنائية تشكيلية جميلة يكون الرجال في صف والنساء في صف لكل منهم دورمعين في شيل الأغنية وتطويها مع إيقاع رمية خفيفة على الأرض ، كما اشتهرت به منطقة تلودي ( عاصمة كردفان السابقة) وتقع في أقصى جنوب كردفان ، ثم انتقل الدرملي إلى مناطق أخرى وبصفة خاصة بادية الحوازمة ، ومن أغراضه الشعرية يقال في الكرم والجود والفروسية مثل هذه الحكامة تمتدح رجل غني بالمال ( البقر ) يسمى على سلام (رحمة الله عليه ) أنه انسان عرف بالكرم في مراحيل الحوازمة وكما تقول عنه:


النور جاني بتسم

وعيسى ود دربو رفع كِمه

قال المال ما بهمه

على سلام ( توره ) مدنبل لي

حرن لي فوق النسورا


للأهمية الأغنية نروي قصتها انها كانت بدواعي مناسبة معينة عندما خرجت سيرة عريس من أحدى أرياف جنوب الأبيض ( وذلك للذهاب به الى مكان بعيد عن بيت العروسة ( والناس تغني عريسنا وين نقيل بيه في الشجرة ام كقول كيه ) ومرت زفة العريس بالقرب من فريق (على ود سلام ) بمنطقة مخارف البقارة و استقبلهم النور على سلام
(ولده الكبير) (باسماً)* تحديدا عند تبلدية النسورا قرب جبل ام شجيرة ،
كان يرافقه الدرب عيسى ود دربو ( بن عمومته) أنسان له مواقف وحكايات، رافعا كِمه جلابيته مهللا ومبشرا فيهم حسب الأصول والعادات التي تعارف الناس عليها مذ القدم وما كان الرجل المقدام والشهم على ود سلام إلا التقدم اليهم في قدح المكارم والكرم و ربط لهم( تورفحل) تحت ظل شجرة التبلدية وقال لهم بلغة بقارية صرفة توا اليوم دا يا ناس القوز مالكم راحين منا ، قيلوا بعريسكم دا في تبلدية النسورا دى ولما شاع الخبر في الضواحي والارياف وسمعت الحكامة به وألفت الأغنية المذكورة ايفاءاً في حق الرجل و جوده وكرمه وأشارت الأغنية إلى كلمة النسورا لانها شجرة تبلدية تسمى تبلدية النسورا حيث تتواجد بها النسور في فصل الخريف و تقع بالقرب من جبل أم شجيرة ، بعد ذلك انتشرت الأغنية في ديار كردفان، تغنت في شكل الدرملى( حوارفنى) ، كذلك تغني بها عدد من الفنانين أذكر منهم الفنان التشكيلي الرائع/ عباس عبده الذى أداها بالعود في نغم مموسق جميل و تغنى بها أدم حموده في قناة هارموني، وتغني بها الفنان ابوبكر سيد أحمد ومن الأغاني الجميلة التي لمعت بمنطقة القوز ( التى تقع بين الابيض والدلنج ) الجنزير الثقيل ، شال ابو خمسة والزول سرق الباره وفرع البان وبراق الصعيد وأم خشيم الريد


[center]مدنبل : أى الثور مربوط
حرن : عدم تجاوزه
[b]خادى : بلغة البقارة أى مكان او منزلة الفريق






آخر تعديل محمد عيد عبد الرحيم يوم 10-22-2011 في 02:56 PM.
  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 08-20-2009, 02:50 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
علي أحمد يوسف من الله
ضيف
إحصائية العضو






آخر مواضيعي



افتراضي


دائماً تثري ساحة الملتقى بالدرر والنوادر فلك الشكر







  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 08-20-2009, 10:35 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
محمد عيد عبد الرحيم
إداري
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


محمد عيد عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي


تراثيات كردفانية

5 - أدب الشاى : فن البرامكة هم الشعراء الذين يتجالسوا ويتسامروا على براد الشاى و يؤلفوا أشعارهم فـيه و لهم قوانين وأسس ودساتيرونظم فنية وطقوس الجلسة مثل نظافة الهندام وجمال وذوق لبس المركوب وطريقة جلوسهم وترتيبها و مسك كباية الشاى و يسمى الشخص النظيف الهندام عندهم بالحريف ويخصوه بالخصال الحسنة وأما الكمكلى يخصوه أهله البرامكة بالخصال السيئة من وساخة ملابس و مسك كباية الشاي بطريقة غير صحيحة وغيرها من صفات .
بالمناسبة للشاي طعم حديث الجلسة ونكهة خاصة عند الهدايين، كما عرف في صالونات مجالس البرامكة أغانيهم عن مشروب الشاي فلا تنقطع يصفون لونـه وهم مغرمون به (أبوشعيرة ) الذي يكون ( كلون الذهب ) كما يضيفون إليـه النعناع والهبهان ويقول الشاعر في ذلك :

الحريف صوبن ظهر في حريره اتحكر
يا أخــــواني الشاي مواجبه كـم
الحرفه قــــالوا نعنــاع وهبهان
وعــــرق قرنجان وقـرفاية دم
ومن أمثلته

حمار الخواطر .. جبار الخواطــر
ولا شابع جعان ولا مسمن باطــل
نشربك الليلة ونقريف ليك بكــر
أبوشعيرة الجـــام للأريـــاح
وما أحلى شرابك مع الصــباح
واللا مــــا يسوطـك بمسواط
الصبى البشربك راقــد مرتاح
واللــى ما يشربك كلامـــه
ساكـــت مــا بـــــاح

*باطل :ضعيف ونحيل الجسم

6 . فن أدب الطنبور والشتيل

كذلك من الفنون الجميلة التي لمعت في الريف المحلى في وسط كردفان وقليصة و بادية الحوازمة فن الطنبورعلى أداء يختلف عن الطنبور في شمال بلادي ، في الأولى يؤدى بدون ألة وترية أى بالأحرى يغنى على نغم كلمات البنات وإيقاع الصفقة وحنين صوت الرجال ورقص النساء على قدم البلوم وغالبا ما يميل إلى الغزل والوصف والحماسة أحيانا أما الأخر يغنى على وتر الربابة وهي ألة وترية معروفة ومولعا بالشوق والحنين (زي ما عافي منك يا وليدى وراضى عنك )
إن أوجه الشبه تلتقي في تشكيل الصورة والصفوف والصفقة والرقص على أمواج الشعر ، يسمى الذين يتغنون بهذا اللون في بوادي كردفان بالطنبارى
أذكر منهم الفنان الشعبي الشهيرعمر ابو شاخوره الذى ظهرفي قرية بطيطيخ شمال شرق الحمادي في السبعينات والأيام الخواليا وكان يلازمه انذاك الطنباري أزيرق وما زالت شهرة ابو شاخوره تدوي إلى اليوم ، برع كفنان شعبي وشاعر للدفاع الشعبي في منطقة كادقلي ، وكذلك الطنباري الشهير تمبل ( عبد الله ابو حواء ) من قرية الدريهمات ريفي قليصة ، صاحب أغنية الصغيرون الشهيرة ( الصغيرون عليك الله جرى التوب علينا مره ) تغنى بها الفنان عمر أحساس تحت مسمى معالجة في شريط كاسيت ، و إحساس فنان مبدع ورائع بذل مجهودا طيبا من أجل نشر أغاني التراث الشعبي نحن نشكره على ذلك وفاءا وعرفانا له بالجميل تغنى بدارفور بلدنا مزج فيها بين جمال جبل مرة ودوي همس القوافي والنغم والألحان وكل القبائل ، تغنى بالحمره إبرزها في قالب فريد وجميل وأداها على نحو ما فعل بها أحد هداي الفرشايه بل طرب بها الناس أكثرمما ينبغي ، تغني بالصغيرون على روعة ونغم الطنبور واحتج عليه الطنباري طنبل بعد ذلك ، إلا التراث يبقى المكنون في دواخل الناس وكلماته الرقيقة وحروف نغماته الظريفة حتما سوف يتناولها ويتطورها الفنان الراقى فنا ومعنا خفيفا وموسيقاه قد تحرك الأطفال روعـا و شجنا
كذلك من الفنانيين الشعبيين المشهورين شاعر الطنبور حماد حسين المكنى ود الجنريميس من منطقة الحجاز القناوى كان خياطا في سوق الحمادي والأن يعمل في سوق ابوشره حى الرديف بالأبيض ظهر في فترة مواكبة للفنان ابوشاخوره ، طنباري من الطراز الفريد يميل إلى الغزل أحيانا وأذكر له قصيدة عندما ذهب منطقة علوبة التي بها غابة شيكان الشهيرة القصيدة طويلة وجميلة في نظمها تسمى سعاد الطالبة بعد قصة فراق وحنين وحكايتها نوردها

قال ليها

سعاد يا السعدية حرفك سين دائما منسربيا
وجيها لسعاد مرأية التايوتا الملاكية
حواجبن لسعاد هلال ثبته السعودية
عيون لسعاد بيض كهارب سودانية
ضفائرا لسعاد تلمع تقول مكوية
ضميرا لسعاد فرس كينيا السباقة في الجمعية
نغيمة لسعاد جيلاني غنى كدراوية
يسترسل الطنباري حماد لى ان يسأل الأستاذه :
إسألت الأساتذة عن سعاد الممتازة
قلت ليها
وين سعاد وحلاتها
قلت ليها في الدراسة ولا في الإجازة
قالت لي : سعاد الممتازة العام للامتحان جالسة
قلت ليها سعاد الله يخليها ويهنيها في شبابه
يمضي في غزل طريف الى ان يختم
سعاد الرقيقة قصيبة السكر في السرابه
سعاد الضامرة غزال الغابه كذاب الصيد اللى قال أصابا

أما الشتيل يعرف لدى الجوامعة والبديرية وهو من أغاني الطنبور
نموذج من أغانيه
أما البنيـه أما البنيـه
كان بعيدة نادوها لـيه
كان قريبه لازم أجيه
جلد البنيه حرير الطيه
ريق البنيه حلاوة ريه






  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 08-20-2009, 10:37 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد عيد عبد الرحيم
إداري
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


محمد عيد عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي


4. الفنون الشعبية

تشتهر بادية الحوازمة في فترة الحصاد بمناسبات الأعراس ( الزواج ) والختان (الطهور ) حيث الأفراح والطرب وفنون النقارة والمردوع والدلوكة والكاتم والقيدومة والدرملي والربة والطنبور وغيرها

النقــارة

هي ألة فنية شعبية تتكون من قسمين الأكبر يسمى النقارة الأم والقسم الأصغر(طبل ) يسمى باللهجة المحلية التمبل ، تصنع قاعدتها من سيقان الأشجار القوية ( الكتر) وتجلد من جلود الحيوانات مثل البقر، أحيانا يكون في قسم ثالث يسمى (شتم ) يعضد ضربة التمبل .

استعمالات النقارة

1 . النقارة كأداة ووسيلة اتصال

* تستعمل في حالات الفرح و الفزع والحروب

* تستعمل النقارة عند المسارات ( المراحيل ) و لها أدب خاص
ضرب النقارة ضربا معينا يعرف كل من يسمعها ان المجموعة الفلانية
أو فريق ناس فلان أو خشم بيت البيت الفلاني نوى الرحيل

أجمعوا أمرهم بليلٍ فلما ** أصبحوا أصبحت لهم ضوضاء
من منادٍ ومن مجيبٍ ومن ** تصهال خيلٍ خلال ذلك رعـاه

2 النقارة وأدب المسار

* تستعمل النقارة للأستدلال الضعائن الأخرى والناس على مكان الفريق
عندما تحط الضعينة رحالها يقوم مسئول الفريق بضرب النقارة

* وكذلك تستخدم النقارة في ضياع الماشيه أو الأنسان أو في حالة حدوث مكروه ، لكل قبيلة نقارة خاصة بها
.
نماذج على سبيل المثال

نقارة أولاد أب بقار من الحوازمة ( عصاى واحدة ) نقارة دار بطحة 2

نقارة قبيلة الدريهمات ( المسيرية ) تسمى الكرباج ( خمسة عصاي)

ضربتين + ضربتين + ضربة

أما نقارة العينيات ضربة حدية ( ثلاثة عصاى )

نقارة أولاد كرو ( ضربة نقارتهم يقال لها كلب قتل كلب ( ضربة واحدة

نقارة أولاد غانم ( خير ست الدرب ) تمثل في ( ثمانية عصاي )

2. فن النقارة كرقصة شعبية تميزوا بها البقارة وبعض المجتمع الريفى في كردفان ودارفوروتستمد اللعبة روعتها ورونق جمالها من الصورالتشكيلية الواضحة للراقصين من لمعان التمايم الحريرية وريش النعام الذى يلبسونه الشباب في روؤسهم وإيقاع جرس الكشكوش الذي يصنع من الزعف ونغم المزمار والصفارة أومن ضربات النقارة المتبادلة وإبداع الشباب والشابات في فنون رقصها مع صوت الذخيرة وجقلاب الخيل في ساحة النقارة وللخيل معزة خاصة في النقارة
تختلف لعبة أو رقصة النقارة من منطقة إلى أخرى ، مثـلا نقارة التعايشة
تختلف تماما عن نقارة الحوازمة في الإيقاع والرقص ، كذلك نقارة المسيرية
تختلف عن نقارة الهبانية ، نقارة الشلك تختلف عن نقارة النويروالد***ا
للنقارة ضراب ماهر ومساعد يسمى ضراب الطبل (التمبل)
أذكر من ابرز مشاهير ضرابى النقارة في بادية الحوازمة
الشهير التيس الأخضر / بحى المطار / الدلنج
أحمد ابو جالنبيه الهواري وحسين ود النعيم في ريفي غرب الحمادي
وهنالك أسماء لأخرين لم استحضر اسماؤهم في قرى كنانة / ريفى الدبيبات

فن المردوع

رقصة شعبية فنية جميلة تتمازج في لونيات أغاني شعبية قصيرة الكـلام ( رباعيات ) يقال في الوصف والشجاعة والخوف أحيانا ، وينتشر بصورة واسعة فـي مناطق جنوب كردفان والريف الوسط ، ودائما تتميز به بوادي الحوازمة والمسيرية ، يختلف إيقاعـه من دار إلى أخرى ، هنالك مرودع سريع جدا وأخر ثقيل ، ويقام المردوع في أيام أفراح المناسبات المختلفة والسهارى ، الأعياد ، وليالي الزواج والطهور( الختان ) وغيرها .

نقدم نموذج له :

الجاره يا الراقد بالزاره
غيرنيق أنا سائله من دياره
الدنيا دى مالها خاينه
فيرع البان الشايل نواره

الغرنيق : نوع من الحيوان







  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 08-20-2009, 10:39 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد عيد عبد الرحيم
إداري
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


محمد عيد عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي


سعدت بمروك على الصفحة أخى الكريم ونورت







  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 08-27-2009, 11:23 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمد عيد عبد الرحيم
إداري
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


محمد عيد عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي


تراث دار الريح

أحبتي القراء الكرام يسرني جدا إن نطل بكم فــي لمحات فنية شعبية بسيطة من دار الريح واعذرونا إن كنا قد قصرنا أو أخطأنا في شيء فالسماحة منكم والتكملة والتصحيح من عندكم .


أولا : الجراري


* نوع من أشكال الشعر الغنائي يصحبه الصفقة والرقص والكرير يشتركفيها الرجال والنساء ، يكون دور النساء أكثر في الغناء والرقص، أما الرجال يؤدون الكريرذلك بإخراج أصوات تتمازج مع إيقاع ضرب الأرجل على الأرض ، تتميز به دائما قبائل شمال وغرب كردفان مثل دار حامد والمجانين وحمر والشنابلة والكبابيش والكواهلة وبني جرار وغيرهم ، يقولون أخذ اسمه من بني جرار وكذلك نجده في بادية دارفور بصفة خاصة عند الزيادية .

1. نجد أن هنالك نوعين من الجراري

أ . جراري خفيف : له إيقاع سريع يتميز به الكبابيش والكواهلة وغيرهم

ب. أما الجراري الثقيل نجده في ديار حمر ودار حامد والمجانين

الليمونـــة الخضــرة
جوه الحوش مسقية
المــسافــة بعـيـــدة
خلوها بس بالنيــة

2 . هنالك أنواع أخرى من الجراري
العناقلي والحسيس والهمبلي : شكل من أشكال الجراري يطربون به الرجال والنساء ، غناء جميل دافئ وصوت كرير ورقص مميز ، تقوم النساء فيه بدور الغناء السمح والرجال بدور الصفقة المتباينة والرقص والكرير(1)
الريل الجفلو
سكونو.. ود جانو
من أشهر غنائي العناقلي عبيد ود حمودة من النواحية ( دار حامد ) والنور ود العمدة ( الجليدي ) والزقهيري ( المعاقلة ) كذلك من أشهر كراري الهمبلي محمد أحمد حسين / محمدى الحمري ، والنور أحمد عساكر الحمري وحامد ود عويشة ومن دار حامد ( البار ليه ) وسليمان أحمد معلا
( البعيو ) وغيرهم ، ويسمى هذا النوع عند حمر ( السداري )



أغراض الجراري


· يقال الجراري في المناسبات العامة ، العرس والختان والأعياد على اختلافها وتتصرف أغراضه الحيوية في الغزل ووصف الجمال إلى الرثاء ، ومن حديث عن الإبل إلى الفخر ، ومن المقارنة بين الفقر والغني إلى التحميس للأخذ بالثأر في حالات معينة .

· أما موسيقاه فمقاطعها قصيدة سريعة يسهل بطوابعها شتى الأغراض

نموذج من أغانى الجراري عند الكبابيش تسمى السهاري ( سبعة أيام جراري) تسبق حفـــــلات الزواج ... للــــــزواج عـــادات وتقاليد وطقـوس ودلال عـروس ( في الهودج) من سفايف وخمام وعمرة وزمام وشف وغيرها
* نموذج من الجراري (1)


وبحمرة نور بادوك


كازيت ما كزوك


وردو الكزاعرة وجوك


بي المانقرن شوك


* نموذج أخر من شعرهم عن الشوقارة


الليلة الغرب امست بروقــــو سهاري


وخلت قلبي مشغولا عضاي فتـــاري


نامن نون لي الصعيد ونادن لي البقاري


عاجبني الدليل كان ريس الشوقارة


1. إخراج هدير أصوات من الحنجرة

ثانيا : اللبــــــادة


هو غنـاء خاص تميزت به دار حمر في غرب كردفان ، عبـارة عن رباعيات من القصيدة تم تحديثه إلى ثلاثيات من قبل الشاعرالنيـــل ود أحمد ( المجنوني) * ، تؤدى في شكل غناء ورقص يعرف لدى دار حامد في شمال وشرق كردفان ، من أشهر غناي اللبادة ، ود الحليو وسالم ود أحمد – سالم أحمد ( ود أم خريف ) وأخرين


ثالثا : التــويـــا


فلكلور شعبي يختص بالحماسة والمدح والذم يؤديها الرجال متساويين في صف واحد ، الرمية الأولى من ضربة الأرض تسمى العصا ( بيت ) تشتهر بها قبائل دارحامد والمجانين ومن أشهر غناي التويا صندوق حمــراي (الجليدي ) ، محي الدين الحوري ( المجنوني )




مراجع عدة - سوف أذكرها في نهاية بحثي هذاا


مصدر شفاهى ::الأستاذ أحمد تجاني[/color] [color=black]






  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 10-25-2009, 12:08 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
Albaggarie
عضو
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


Albaggarie غير متواجد حالياً


افتراضي


أبداع يا أستاذنا محمد عيد

يا أخى نسيت الناس الحوالينى ..

يا سلام عليك ..

بريمة






  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 11-10-2009, 08:51 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد عيد عبد الرحيم
إداري
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


محمد عيد عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي


المثل الكردفاني ...يقول

إيد في إيد تجدى بعيد







  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 12-06-2009, 09:54 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمد عيد عبد الرحيم
إداري
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


محمد عيد عبد الرحيم غير متواجد حالياً


افتراضي


نتواصل وووو







  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 12-15-2009, 01:45 PM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ابن طيبه
عضو
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابن طيبه غير متواجد حالياً


افتراضي


بصراحه مقال رائع يدل على كاتب المقال ذوا موسوعه عاليه من ثقافه التراث لان ماتتطرق لهم لم تكن قبيله واحده بل مجموعه قبائل والحقيقه من هنا ندعوا كل ابناء قبيله سرد تراثهم بالتفاصيل حتى يكون محفوظ للاجيال القادمه لان ماتم ذكره هنا محفوظ فقط فى صدور الرواه وسوف ياتى يوم نبحث عن التراث ولا نجده ولكل ابناء كردفان التحيه والاحترام ابن طيبه الهبانى امروابه







  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.